تقرير موجز على هامش تداعيات زلزال الحسيمة

Omar Lemallam

حسب الأخبار الواردة من مندوبية الصحة بالحسيمة فإن عدد الجرحى وصل إلى 11 حالة، بينهم سيدة مسنة وامرأة حامل والآخرون أصيبوا بكسور نتيجة الخوف والهلع والقفز من النوافذ… والطفل الذي تحدثنا عنه في السابق أسلم روحه للخالق عز وجل والسبب حسب مسؤولي قطاع الصحة هو تردي وضعه الصحي نتيجة الصرع، وإن كانت معطيات أخرى تؤكد بأن موته كان نتيجة تأثره من نوبة قلبية بسبب الخوف خاصة وأن الطفل/ الفقيد كان مريضا بالقلب… ولقد تأكد بأن المسن الذي توفي في إمزورن توفي بعد صلاة العشاء ليوم الأحد وليس أثناء صلاة الفجر كما كان متداولا في السابق… إلى حد اللحظة ما زالت الارتدادات متواصلة آخرها كان على الساعة الرابعة و10 دقائق بعد الزوال من يومه الإثنين الخسائر في البنايات والممتلكات لم ترد بشأنها أية معطيات جديدة عدا التشققات والتصدعات وانهيارات جزئية لبعض البنايات القديمة. أما عن المسؤولين بمختلف أنواعهم فلا نسمع لهم إلا سوف وسوف وسوف و سنعمل على ونعمل على … دون أن ندري عن الاستعدادات الجارية والإجراءات المتخذة ولا عن الخطط التي سطرت لتجاوز أية طوارئ لا قدر الله…. الهاجس البوليسي ومحاولة احتواء أية احتجاجات للساكنة وتفاعلها مع التطورات هو جوهر ما تهتم به السلطات كما يبدو حتى اللحظة… حفظ الله الريف وأهله من كوارث الطبيعة ومخططات المستبدين والطغاة.

loading...
2016-01-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات3 تعليقات

  • Jamal Souloh

    عند حدوث زلزال قوي و عدم التمكن من الخروج من المنازل الاسمنتية بسرعة ينصح بالوقوف في اعتاب الابواب الداخلية و التشبث بهما هذا المكان هو اكثر الاماكن امانا في حالة انهيار المنزل الاسمنتي . (انشرها فقد تفيد غيرك )

  • Emad Rani

    را عاود ضرب معا جوج وربعة العشية

  • Hôùcîne Âýt Zërbâne

    اقسم بالله يالله حسيت بيه هادي ربع ساعة فامزورن حسين بالارض كاتحرك

حسيمة سيتي