استفحال ظاهرة المفرقعات والشهب المهربة للاحتفال بعيد المولد النبوي بوجدة

يفرح أطفال وشباب مدن جهة الشرق، خاصة وجدة الألفية، بحلول ذكرى عيد المولد النبوي الشريف، وذلك لتمكينهم من استغلال المناسبة والاحتفال بها بطرقهم الخاصة، وذلك بالتفنن في استعمال جميع أنواع المفرقعات والشهب النارية وغيرها من “المواد المتفجرة” الخطيرة أحيانا والمزعجة كثيرا المهربة من الجزائر، في جميع الأماكن وأغلب الأوقات حتى ساعات متأخرة من الليل، الوضع الذي يثير سخط المواطنين وغضبهم ويتسبب في مشاجرات. تجارة هذا النوع من “المواد المتفجرة” المهربة من الجزائر أو المجلوب بعضها من مليلية المحتلة تزدهر، في هذه المناسبة، وتغرق أسواق مدينة وجدة، خاصة سوق ساحة سيدي عبد الوهاب حيث يتم عرضها على المواطن، وتتمثل في عدد متنوع من المفرقعات مختلفة من حيث الأحجام وقوة الانفجارات ودويها وأسعارها، من “الصواريخ” الطويلة والعريضة “متوسطة وبعيدة المدى”، والشهب النارية الاصطناعية متنوعة الألوان والأبعاد والمسافات، والمفرقعات الصغيرة وغيرها مما ينتجه الصينيون ويتم تسويقه إلى الجزائر ليعبر الشريط الحدودي الجزائري المغربي وتصل إلى أيدي هؤلاء الأطفال. ورغم ارتفاع أسعارها، تعرف هذه المواد المتفجرة التي أصبحت تحمل أسماء وصور نجوم رياضية عالميين مثل “زيدان” و”ميسي” رواجا قلّ نظيره وإقبالا من لدن زبناء من مختلف الأعمار، أغلبهم أطفال ومراهقون، أما الآباء فيرضخون لرغبات أبنائهم، ومنهم من يكتفي لصغاره بهدايا من لُعب عبارة عن أسلحة نارية وصوتية كهربائية، فيما تلجأ الفتيات إلى صخب الدفوف والتعاريج. يتباهى هؤلاء الأطفال والمراهقون بقوة دوي انفجارات “أسلحتهم النارية” وقذفاتها وعبورها مسافات طويلة، بل يستعملونها في أكثر الآحيان في لعبهم على طريقة “حروب” غير معلنة ويتراشقون بها وينصبون كمائن لبعضهم البعض وللمواطنين وللمارة وحتى للأساتذة في بعض المؤسسات التعليمية، أدت ببعضهم إلى مستعجلات المركز الاستشفائي الجهوي الفارابي بوجدة. هؤلاء المشاغبون ينصبون، على حين غفلة، “قنابلهم” بين أرجل زملائهم، أو يعمدون إلى رميها وسط جموع التلاميذ المتجمهرين أمام المؤسسات أو خلال فترات الاستراحة وحتى داخل الأقسام أثناء الدرس ويستمتعون بردود أفعال ضحاياهم. وقد تؤدي، في كثير من الأحيان إلى العديد من الحوادث غير محمودة العواقب منها ما وصل إلى مستعجلات مستشفى الفارابي بوجدة. بعض شبان الأحياء يعمدون إلى صنع مفرقعاتهم بأنفسهم وبطريقة تقليدية محلية بوضع مادة “الكاربيل” التي تستعمل في الإنارة التقليدية، في قنينات ويضيفون إليه قليلا من الماء ويشعلون فتيلة متصلة بالغاز المنبعث من القنينة حيث تنفجر تحت ضغط الغاز المتكدس، محدثة دويا يروع الحي ويوقظ الغارق في نومه. تنظم السلطات الأمنية، بالمناسبة، حملات وتحجز هذه البضائع الممنوعة والخطيرة وتصادرها لكن سرعان ما يعود مروجوها من الشباب العاطل للاتجار فيها بحيث يعتبر هذا النشاط التجاري أحد موارد أرزاق بعضهم ومصدر لجمع بعض المال مصروف جيبهم، ولا تنتهي معاناة المواطنين مع هذه الحرب إلا بعد أيام من ذكرى عيد المولد النبوي .

المساء

2015-12-26 2015-12-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي