عبد العزيز أفتاتي يمثل امام المحكمة بسبب تشبيهه لالياس العماري ب “ايسكوبار”

سيمثل عبد العزيز أفتاتي، البرلماني عن حزب رئيس الحكومة، أمام المحكمة بسبب الاتهامات، التي وجهها لأعضاء حزب الأصالة والمعاصرة عقب الإعلان عن نتائج انتخابات رؤساء المجالس الجهوية. وتتهم الشكاية، التي تقدم بها حزب  الأصالة والمعاصرة إلى رئيس المحكمة الابتدائية  بوجدة، أفتاتي  بالسب والقذف والوشاية الكاذبة، مطالبة بتعويض قدره 500 مليون سنتيم.

  واعتبر حزب الأصالة والمعاصرة في القضية التي ينتظر أن تعقد أولى جلساتها في 26 من الشهر الجاري أن تصريحات أفتاتي تحمل  “اتهامات مباشرة للحزب وتشبيهه بـ»إيسكوبار المخدرات”كناية على بارون المخدرات الكولومبي الجنسية، المعروف على الصعيد الدولي، وهي الوقائع التي تشكل الوعاء المادي والقانوني لجريمتي السب والقذف، المنصوص عليهما وعلى عقوبتهما في المادتين 442 و444 من القانون الجنائي.

  وتأتي القضية ردا على تصريحات  هاجم فيها أفتاتي الأصالة والمعاصرة بعد تصدره نتائج الانتخابات الجماعية والجهوية في وجدة والحسيمة، متهما إياه باستعمال أموال المخدرات والبلطجة ووسائل الجريمة المنظمة، وأنه لن يعترف بنتائج الانتخابات في وجدة، التي “أوصلت إيسكوبار المخدرات إلى الرتبة الأولى، بعدما خسر ثلاثة ملايير، مهددا بملاحقة المعنيين قضائيا وسياسيا. ووجه أفتاتي، اتهامات خطيرة لرفاق إلياس العماري، مفادها أن حزبهم حسم رئاسة جهات البيضاء سطات، وطنجة تطوان-الحسيمة، والجهة الشرقية بأموال المخدرات، معتبرا أن الاستقلال قرر فك الارتباط مع “البام”بعدما حوصر من قبل من أسماهم “الجهات المعلومة»، من أجل تمرير نتائج الجهات.

  ولم تقتصر اتهامات “بيجيدي”لـ “البام” بتمويل الانتخابات من أموال المخدرات على أفتاتي بل صدرت كذلك من عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة وأمين عام الحزب الحاكم عندما صب جام غضبه، في تجمع عشية انتخابات 4 شتنبر الماضي  بأكادير، على مصطفى باكوري، الأمين العام للأصالة والمعاصر ونائبه إلياس العمري اللذان ذكرهما بالاسم، متهما قيادات من “البام” بـ “مراكمة الثروة من الغبرة»، في إشارة إلى الكوكايين، محذرا الناخبين من مغبة شراء ذممهم بهذه الأموال القذرة”لأنها تصرف في “للا أو مالي في الوقت لي حنا كانصليو العشا ونمشيو نعسو مع وليداتنا».

  كما رد “البام”على اتهامات “بيجيدي” بأنها صدرت في وقت لم يستفق فيه بنكيران من صدمته الكبيرة، خاصة بعد أن فشلت حملته الضخمة، التي استعمل فيها الطائرات الخاصة، وسخر لها وسائل الدولة، واستعمل فيها صفته الحكومية، وجعل لها موضوعا وحيدا هو شيطنة شخص إلياس العماري، وتفاجأ بأن غريمه قد فاز في الانتخابات بما يقرب من خمسين ألف صوت. ياسين قُطيب

2015-11-12 2015-11-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقاتتعليقان

  • Jawad Jawad

    هذا راه بارون المخدرات

  • Afajah Narif Narif

    pablo escubar kan za3im cocaiana ohada ghir siyasi falhokoma

حسيمة سيتي