هولندا تقرر تدريس اللغة الامازيغية في مدارسها العمومية لابناء الجالية الامازيغية

أصدر القضاء الهولندى حكماً يوم الأربعاء الماضي، بتدريس اللغة الامازيغية لأبناء المهاجرين فى المدارس العمومية الهولندية ،ابتداء من منتصف نوفمبر 2013.

جاء ذلك بعد أن أصدر القضاء حكماً بتدريس ملامح الثقافة الامازيغية للأمازيغ المقمين فى هولندا والحاصلين على جنسيتها.

في نفس الوقت يقوم المسؤولون الجزائريون بعرقلة فتح معهد اللغة والثقافة الأمازيغية في باتنة بالجزائر عقر دار الامازيغ !…

لماذا يحاول الهولنديون إعطاء المواطنين ذوي الأصول الأمازيغية حقوقهم في تعلم لغتهم الأصلية فيما يرفض الجزائريون ءأمازيغء تعلُمها أو فتح المجال لتلقينها لأبنائهم؟ ظاهرة سوسيولوجية وبسيكولوجية جديرة بالإهتمام، الدراسة والتحليل.

و للاشارة يشكل الامازيغ بهولندا جالية كبيرة و اليها ينتمي العديد من اللاعبين الامازيغ المتألقين سابقا في صفوف المنتخب المغربي لكرة القدم ، و يعود سبب كثافة الامازيغ بهولندا و ببلاد المهجر عموما الى الهجرة المكثفة للامازيغ نتيجة سياسة التهميش و التفقير للمناطق الامازيغية التي تنهجها الانظمة الحاكمة لبلدان شمال افريقيا المتعصبة للعروبة ، و تعتبر اللغة الامازيغية بهولندا ثاني لغة اجنبية من حيث عدد الناطقين بها بعد اللغة التركية .

و نتمنى أن تتخد باقي دول اوربا بعد هولندا اجراأت مماثلة للاهتمام بثقافة الجالية الامازيغية المقيمة بالمهجر . بالخصوص بلجيكا ،إسبانيا،ألمانيا، فرنسا. حيث تتواجد جالية امازيغية مهمة .

2015-11-06 2015-11-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقاتتعليقان

  • Mayoss Rifoss

    T3almo.yl3robya.man.nas.liy.kya3to.ho9o9.linsan.machi.bhalkom.awld.l9hab.al3onsoriyin.al3omla.dashayina

  • Mayoss Rifoss

    Homa.hado.liy.kay3tiwo.h9o9.bnadam.machi..bhal.had.shayina.li3aychin.m3ahon.9orychiyin

حسيمة سيتي