كشف المستور في صراع الوزير الوردي و طلبة الطب

Hassan Bouhdich
 فضح و كشف المستور :

ما الذي ازعج الدولة العميقة و المخزن من احتجاجات طلبة كلية الطب و الصيدلة بالمغرب ؟ لماذا هذه الحملة المسعورة ضد الطلبة التي تقودها دوزيم مع مديرة اخبارها و مجموعة من المواقع الالكترونية و نشطاء فيسبوك؟انظروا الصور

ما علاقة هذا كله بقانون الخدمة الاجبارية ؟ و قانون فتح كليات الطب الخاصة ؟؟ و ما هي انعكاساته على الطبيب و المواطن ؟ اليك الجواب :

الوزير الوردي قام بضغط من البنك الدولي و لوبيات اقتصادية تتصدرها شركات كبرى لحفيظ العلمي و مريم بنصالح و الذين بالمناسبة لهم شركات مختصة في التأمينات الصحية بتمرير قانون 13-131 القاضي بفتح رؤوس اموال المصحات امام المسثثمريين و بهذا اصبح بامكان هاته الشركات ان تقوم بانشاء مستشفيات استثمارية و تحقق ارباحا قد تتعدى 100% لامتلاكها شركات التأمين الصحي فقطاع الصحة يثير شهية المستثمر فهو الوحيد الذي لا يتأثر بالازمات الاقتصادية و المالية. 

لكن ظلت عقبة واحدة فقط. ما هي ؟؟ من اين لهم بالموارد البشرية ذات كفاءة للانجاح هاته المشاريع التي ستكلفهم الملايين من الدولارات ؟؟ ـ القانون : ترخيص لاساتذة كليات الطب العمل في المصحات بشكل قانوني ـ مشروع قانون : شراكة بين القطاع العام و الخاص و الذي سيمكن اطباء في القطاع العام بالمزاولة في القطاع الخاص ـ مشروع قانون : الخدمة الصحية الاجبارية و هذا يعني استغلال الاطباء سنتين خارج اطار الوظيفة العمومية و بعدها رميهم لغياهب البطالة الدولة بهذا القانون ستستغني تماما عن التوظيف خصوصا انه لا توجد اية اشارة في المسودة انه تعينهم سيكون بالمناطق النائية كما يروج السيد الوزير و بالتالي سيكون مصيرهم القطاع الخاص  و هنا سيستغلون من جديد من طرف لوبيات المصحات و المستشفيات الخاصة التي ستستفيد من اطباء شباب تدروبوا جيدا اثناء الخدمة الاجباري و للحفاظ على استثماراتهم ثم الترخيص لانشاء كليات الطب الخاصة ، حتى يتمكن ابنائهم من دراسة الطب رغم عدم توفرهم على المؤهلات الضرورية مع اعفائهم من الخدمة الاجبارية و بالتالي سيجدون مكانا لهم في سوق الشغل على حساب اطباء الطبقة المتوسطة و الفقيرة و بهذا يرجع الطب كما كان في السبعينات و التمانينات للنخب الغنية فقط.

المواطن سيتضرر لانه مع الوقت سيجد مستشفيات حكومية باطباء حديثي التخرج بدون تجهيزات و لا معدات و لا ادوية و بطاقة راميد مفلسة و مستشفيات خاصة تتحكم بها شركات التأمين بها اطباء تمرسوا في الخدمة الاجبارية و اطباء الطبقة البورجوازية و اساتذة كليات الطب و اطباء اجانب لن تحلموا بدخولها الا بعد اداء ثروة لشركات التأمين…. هل فهمتم الان لماذا اضرابات الطلبة تزعج ؟ و لماذا هذه الحملة المسعورة لشيطنتهم ؟

منقول عن طبيب

2015-10-21 2015-10-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي