انتخابات الاحد…الحركة الامازيغية تدعم استقلال كتالونيا

تقف حكومة مدريد عاجزة كل العجز على مواجهة عملية الانفصال الجاري في إقليم كتالونيا، وتلوح بإجراءات متعددة منها تعديل دستوري للانتقال نحو الفيدرالية لاحتواء مطالب القوميين ومنها التدخل العسكري وتعليق الحكم الذاتي في كتالونيا.

وستشهد كتالونيا يوم الأحد من الأسبوع المقبل 27 سبتنمبر الجاري انتخابات تشريعية خاصة بالحكم الذاتي، وهي انتخابات مختلفة نهائيا عن التي سبقتها منذ اعتماد الحكم الذاتي. ويتجلى الاختلاف في قرار الحكومة المنبثقة عن هذه الانتخابات إعلان الاستلال عن اسبانيا بموجب قرار صادق عليه البرلمان الذي جرى حله مؤخرا.

ومع انطلاق الحملة الانتخابية السبت 12 سبتمبر الجاري، منح استطلاع للرأي أنجزه معهد الدراسات الاجتماعية التابع للحكومة المركزية في مدريد الأغلبية للمنادين بالاستقلال عن اسبانيا. وعمليا تترقب الحكومة المركزية فوز أنصار الاستقلال الذين يقودهم حزب اليسار الجمهوري الكتالاني والوفاق الديمقراطي لكتالونيا علاوة على أحزاب يسارية راديكالية. وكانت هذه الأحزاب قد استعرضت قوتها بتجميع مليون و400 ألف كتالاني في برشلونة يوم 11 سبتمبر للمناداة بالاستقلال، وهو ما يعرف بالعيد الوطني للإقليم.

تصدر ردود فعل متباينة عن الحكومة المركية لمواجهة هذه المغامرة السياسية. فقد صرح وزير الدفاع الإسباني بيدرو مورينيس  يوم 8 سبتمبر الجاري بأن الجيش لن يتدخل في كتالونيا إذا التزم الكتالان بالقانون. ويتزامن تصريح الوزير مع انتقادات صادرة عن ضباط في الاحتياط أو التقاعد يتهمون الحكومة بالتقصير في الدفاع عن وحدة البلاد. ويؤكد هؤلاء الضباط حديثهم باسم ضباط في الخدمة يمنعهم القانون من الكلام.

ويحاول البرلمان تعديل فوري للدستور الإسباني يسمح بتعليق الحكم الذاتي في كتالونيا في حالة إعلان هذا الاقليم استقلاله. ويأتي قرار الحزب الشعبي الذي يتمتع بالأغلبية في البرلمان الإسباني بعدما رفضت كتالونيا اي تعديل للدستور يمنحها صلاحيات تقترب من الفيدرالية.

ويحذّر سياسيون من باقي الأحزاب من مغبة هذا التعديل الدستوري السريع لأنه قد يفاقم الوضع في كتالونيا وسيقود الى تدهور الوضع. وبدوره، قال وزير الخارجية مانويل مارغايو “تعليق الحكم الذاتي في كتالونيا سيكون بمثابة القنبلة النووية”.

ويتبنى الكثير من المغاربة موقف تأييد استقلال كتالونيا بسبب اهتمام الأحزاب القومية الكتالانية بهم مقابل تهميش الأحزاب الوحدية للمغاربة. في الوقت نفسه، هناك انتقادات قوية لطريقة تعامل الإدارة الإسبانية معهم بشأن تطبيق قانون الأجانب.

ويختلف موقف المهاجرين المغاربة، فرغم عدم وجود دراسة ميدانية، هناك ميل الى تأييد استقلال كتالونيا. وانخرط الكثير من المغاربة وخاصة نشطاء الجمعيات والحركة الأمازيغية في دعم هذا الاستقلال. وضمت اللائحة الرئيسية للمطالبة بالاستقلال اسبانيا من أصل مغربي لجذب أصوات المهاجرين المغاربة المتجنسين.

وخلال 140 سنة الأخيرة، أعلن ثلاث مرات الاستقلال،وكان آخرها في الثلاثينات ، حيث كان ذلك من أحد أسباب الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد وقتها.

ومن المنتظر جدا فوز المنادين بالاستقلال عن اسبانيا في هذه الانتخابات، فكل استطلاعات الرأي التي أجريت تؤكد قوة أطروحة الاستقلال. وأعلن رئيس الحكومة الكتالانية أرثور ماس نيته إعلان الجمهورية مع متم 2016 أو بداية 2017، أي بعد وضع الهياكل الكاملة للدولة الجديدة.

وكان المفكر الفرنسي الشهير فولتير(القرن الثامن عشر)  قد قال حول كتالونيا ورغبتها في الاستقلال عن اسبانيا “يمكن لكتالونيا أن تستغني عن العالم، لكن جيرانها لا يمكنهم الاستغناء عنها”.

2015-09-26 2015-09-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي