هل هي مجرد مصادفة …محاكمة سعيد شعو يوم انعقاد مؤتمر تأسيس حركة استقلال الريف!!

بتاريخ 18 سبتمبر 2015 ستنطلق جلسة محاكمة البرلماني الريفي الهارب من المغرب بمحكمة بريدا، في نفس اليوم الذي ستعقد فيه حركة 18 سبتمبر من أجل استقلال الريف “مؤتمرها التأسيسي بمدينة روطردام الهولندية، علما أن سعيد شعو هو عضو مؤسس لهذه الحركة  .

سعيد شعو، عضو حركة 18 سبتمبر من أجل استقلال الريف، كان قد اعتقل من طرف الشرطة الهولندية بتاريخ 9 يونيو 2015 من مسكنه العائلي بروزندال خلال حملة أمنية قامت بها الشرطة الهولندية بالتعاون مع الشرطة القضائية الفرنسية والإسبانية، وبناءا على معطيات المخابرات الفرنسية كما أشارات إلى ذلك الصحف الهولندية في حينه، و كان الأمن المغربي قد دخل على خط التحقيقات التي تجريها السلطات الهولندية مع البرلماني الريفي السابق، والذي جرى تمديد مدة اعتقاله لثلاثة أشهر، في الوقت الذي منح القضاء الهولندي السراح المؤقت لثلاثة متهمين معه في نفس الملف، من بينهم شقيقه، فيما بقي خمسة متهمين آخرين متابعين في حالة اعتقال.

وينتظر أن يجري تنسيق أمني مغربي هولندي، خاصة بعد أن ذكرت أسماء بارونات مخدرات معروفين شمال المملكة، إضافة إلى أن رجال الشرطة، بعد إجراء تفتيش داخل منزل شعو، عثروا على صنابير مياه ذهبية وعلى سيارة فارهة يتجاوز ثمنها 200 ألف أورو.

وتتابع عناصر الشرطة الهولندية شعو بالتهرب الضريبي، في الوقت الذي فتح تحقيق موسع مع الأمن المغربي بخصوص الاتجار الدولي في المخدرات. وقد طالب المغرب هولندا بتسليمه سعيد شعو.

شعو هو أحد أبناء الحسيمة التي رأى فيها النور أول مرة سنة 1965، هاجر  إلى هولندا في الثمانينات،  ارتأى أن يدخل معترك السياسة في المغرب من خلال حزب “العهد”، حيث فاز بمقعد في البرلمان سنة 2007، قبل أن يثار اسمه في محاضر الضابطة القضائية التي حوكم فيها بارون المخدرات، نجيب الزعيمي، واتهم بنقل المخدرات إلى الشواطئ الاسبانية على متن زوارق سريعة. في 2010  غادر التراب الوطني في ظروف أشبه بالفرار، ، بدعوى تعرضه للعديد من المضايقات قصد إقصائه سياسيا من الريف، كما صرح بذلك أكثر من مرة، حيث حل بهولندا التي يحمل جنسيتها.

و اعتبر محسوبون على حركة 18 سبتمبر ان اختيار الأجهزة الهولندية تاريخ 18 سبتمبر بالتحديد لمحاكمة “ناشط ريفي مزعج للنظام المغربي”، محاولة تخريب المؤتمر والحركة بشكل عام من طرف السلطات الهولندية .

loading...
2015-09-13 2015-09-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي