القبض على زوجة مستشار البيجيدي بتهمة الخيانة الزوجية

أوضح البلاغ، الذي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الجمعة، أن فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بكلميم، “تمكنت أمس الخميس من العثور على السيدة المتزوجة، التي ادعى زوجها (مستشار جماعي ينتسب إلى حزب العدالة والتنمية بمدينة كلميم،) أنها اختفت في ظروف مشكوك فيها، مرجحا أن تكون لهذا الاختفاء صبغة إجرامية نتيجة ترشحه لرئاسة جماعة قروية، ومتهما بعض خصومه السياسيين بسبب خلافات انتخابية”.

وذكر البلاغ أن “الأبحاث والتحريات المنجزة مدعومة، بالخبرات التقنية، أسفرت عن التوصل إلى كون الضحية المزعومة كانت على علاقة جنسية غير شرعية مع شخص من ذوي السوابق القضائية في مجال الاتجار بالمخدرات، وأنها تبادلت معه رسائل نصية عديدة ساعات قبل التبليغ باختفائها، كما مكن البحث أيضا من تحديد مكان تواجدهما بمنزل كائن بشارع المقاومة بمدينة كلميم”.

وتابع المصدر ذاته أن عمليات التفتيش المنجزة بهذا المنزل، مكنت من العثور على السيدة المتزوجة والشخص الذي ترتبط معه بعلاقة غير شرعية، في ظروف وأوضاع مخلة، كما تم العثور على شقيق مالكة المنزل الذي وفر لهما الإقامة، وكذا شخص رابع كان على علم بهذه العلاقة غير الشرعية، وسبق له هو الآخر أن استقبلهما بمنزله في عدة مناسبات.

وخلص البلاغ إلى أنه تم الاحتفاظ بالزوجة وخليلها والشخصين الآخرين تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت الإشراف المباشر للنيابة العامة المختصة.

وكان هذا المستشار عضو حزب “المصباح” قد أخطر الأمن بما سماه اختطافا لزوجته، عندما كانت متوجهة لاقتناء بعض الأغراض المنزلية، وبأنه توصل برسالة هاتفية، مفادها إطلاق سراح زوجته مقابل انسحابه من التحالف الذي أبرمه مع حزب “الأحرار”، قصد نيل النيابة الأولى بجماعة الشاطئ الأبيض بكلميم.

loading...
2015-09-12 2015-09-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي