ساعات قبل اغلاق مكاتب التصويت بالحسيمة … عنف لفظي و مادي و شراء اصوات بالجملة و التقسيط

ساعات قليلة قبل غلق مكاتب التصويت بدأت الاحزاب في التكشير عن انيابها في سباق مع الزمن ، و قد دخلوا مرحلة السرعة النهائية و التي حسب اعرافهم الانتخابية كل شيء جائز، فقد تصاعدت وثيرة العنف اللفظي و المادي بين انصار المرشحين الذين جندوا اسطولا من السيارات و الناقلات لتسهيل نقل المصوتين المترددين الي مكاتب الاقتراع و في كثير من الاحيان يتم ارشاؤهم و استمالتهم.

لكن المثير للاهتمام هو استمرار الحملة الانتخابية يوم الاقتراع و هو ما يتعارض مع القانون المنظم للانتخابات الذي حدد نهايتها القانونية في الثانية عشرة ليلا من يوم امس. و قد واصل أنصار العديد من الأحزاب السياسية في الحسيمة و النواحي، بث دعوات للتصويت على مرشحيهم، في الانتخابات الجماعية والجهوية ، بالرغم من انتهاء الفترة القانونية المسموح خلالها بالقيام بحملات انتخابية قبل ساعات من انطلاق عملية التصويت.

وفي الوقت الذي انتبه فيه مرشحون إلى خطورة الأمر منذ اللحظات الأولى التي أعقبت انتهاء الحملة الانتخابية، وسارعوا إلى وقف أي أنشطة مرتبطة بالدعاية الانتخابية، بينها إغلاق صفحاتهم التواصلية على موقع “الفيسبوك”، ووقف بث أي وصلات إشهارية، فقد أبقى مرشحون آخرون على جميع الأنشطة الدعائية التي كانوا قد أطلقوها مع بداية الحملة الانتخابية أواخر شهر غشت الماضي.

ويسابق العديد من نشطاء “فيسبوكيون” المحسوبين على هذه الهيئات السياسية، سباقا مع الزمن لبث أكبر عدد من المنشورات الدعائية لمرشحيهم وإقناع المواطنين بالتصويت عليهم، حيث تم تسجيل مئات المنشورات الدعائية المتداولة على نطاق واسع، في خرق سافر للقوانين ذات الشأن الانتخابي.

وتزامنا مع هذه الخروقات المسجلة، لا زال إقبال المواطنين على صناديق الاقتراع دون المستوى المتوسط، في مختلف مكاتب التصويت على مستوى مختلف الدوائر الانتخابية ببالحسيمة المركز.

وفي الوقت الذي لم ترد فيه أي معطيات مرتبطة بنسب المشاركة في هذا الاستحقاق المحلي إلى حدود منتصف النهار، فإن مصادر متطابقة تتوقع أن تعرف نسبة المشاركة انتعاشا على مستوى مختلف الدوائر الانتخابية بالحسيمة.

loading...
2015-09-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي