نظام الغضبات لا ينتج ميكانيزمات للحكامة الجيدة

Abdelaziz Elabdi

للذين فرحوا لأن الملك أقال مسؤولا ترابيا كبيرا في الحسيمة، وجب تذكيرهم بأنه في السنة الفارطة تمت إقالة مسؤولين كثر وعلى رأسهم المدير العام لصندوق الايداع والتدبير… ووجب تذكيرهم أنهم ههلوا لما وقع في الحسيمة في السنة الفارطة أيضا…. لهؤلاء نقول لهم أن نظام الغضبات لا ينتج ميكانيزمات للحكامة الجيدة، ومن المفروض أن تكون الغضبة الأولى منتجة له، أي لهذا النظام، ليصبح تقويم الاعوجاج ممنهجا من داخل نظام للمراقبة والمسؤولية وليس مرتبط بلقاء عرضي بين الملك ومواطن متضرر من سلوك موظف ما…. الغضبة الثانية معندها حتى شي معنى…. باسلة… وبه الاعدام والسلام…

loading...
2015-09-01 2015-09-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي