في سابقة هي الأولى من نوعها، تراجع حزب العدالة والتنمية عن ترشيح امرأة ترتدي النقاب في الانتخابات الجماعية المقبلة التي ستجري في الرابع من شتنبر، إذ أن المعنية (آ.ر) اشترطت على الحزب ولجنة الترشيحات، عدم نشر صورتها أثناء الحملة الانتخابية وهو الأمر الذي قابله حزب العدالة والتنمية بالرفض، إذ صرفت اللجنة النظر عن المنقبة وعوضتها بأخرى لا تمانع في الكشف عن وجهها.