جوهرتي – ملائكة الموت… ما زال السرطان يحصد خيرة أهل الريف – الحلقة 7

جوهرتي بعد حوالي سنة من انطلاقة حركة عشرين فبراير، رجعت من وجدة لآيث بوعياش بالحسيمة باش نشارك حتى أنا فالحراك الاجتماعي فالريف، كنت النهار وما فيه كنقيل فاستوديو نجم الشمال كنرغب فصديقي “ماطِي” أنه يخلي لي الكامرا باش ندير تغطية المظاهرات اليومية اللي كانو كيخرجو بيها مجموعة كبيرة من المناضلين، ولحقاش كليت الضربة فصحتي فأيامات الجامعة وكنت أستهتر بالبرد مع أن النبي حذر منه، رجعت كل ما حسيت بشوية ديال البرد زايد رجلي كتتنفخ بطريقة خايبة لدرجة أن الدراري اللي عرفوني فديك الفترة كان كيسحاب ليهم باللي أنا كنعرج خلوق، من شدة المشي اللي مشيتو فالمظاهرات أنتقل من بداية المسيرة إلى نهايتها ذهابا وإيابا زاد عليا الحال خصوصا وأن الشباب فالمدينة مكانوش كيخرجو كل يوم أحد، بل كانو كيديرو حلقيات كل يوم ابتداء من الثالثة بعد الزوال.

  صديقاي المقربان جدا بوقيوحث و احمد آيت موسى تلاقيتهم فالحسيمة فمسيرة للمعطلين أصرا أنني نمشي للطبيب لحقاش هاد الحالة اللي انا فيها لا تسر، فهاد الوقيتة كنت حازق ومخدامش والأزمة، بنادم مكيلقاش حتى باش يشري السجائر، أما باقي كماليات الحياة فتلك غاية لا تدرك، مشيت مع بوقيوحث لمستشفى محمد الخامس ، هذه المؤسسة التي لا تحمل من المستشفى غير الإسم، المستعجلات خصهوم العجلات وقسم الدياليز نقي شوية بشهادة الناس اللي دخلو ليه ، أما الطابق الثاني فلا علاقة بأبسط اصطبلات الحيوانات .

  فالطابق التاني كتلقى واحد الكولوار يقسم البناية إلى قسمين ، قسم لأصحاب الأمراض الصدرية كيقيلو يكميو فالسجائر قدام السرجم ويدهم شادة واحد القرعة دالسيرو فيها محلول أصفر يخرج من رئتهم، مستوى بدائي يفتقر لأبسط مقومات السلامة والإنسانية، وعلى يدك اليمين كتلقا كولوار ثاني مخلط للنسا والرجال ، بحيث جوج غرف فيهم 16 فراش خانز مخصص للذكور و الغرفتين الباقيتين فيهم 16 سيدة برفقة كل واحدة منهن تقريبا سيدة أخرى من العائلة حتى تهتم بالنزيلة، لحقاش ملائكة الموت هي اللي كتشرف على العناية بالمرضى مشي الممرضين .

سريري كان يحمل رقم خمسة ، والبيت كلو فيه 8 د المرضى ما بين السرطان و وفقر الدم و الكبد وأنا، أنا بحد ذاتي كنت مرض جديد فقائمة الوزارة والمندوبية ، كنطير من قنت لقنت واخا رجلي منفوخة كنعاون هذا ونصور هادي ونشرح لهاداك ، وليت داير فيها عادل إمام فمسلسل أستاذ ورئيس قسم لدرجة أن المسؤول عن الجناح جا لعندي وقالي سد فمك راك كتهضر بزاف وجاوني عليك تقارير، يا ولد القح*ة زعما خدام فالديوان ديال بوتفليقة باش يجيوك تقارير عليا ؟ آش من تقارير؟ قالك آسيدي مبغيتش نشوف فيدك شي سمارت فون.

  باش نجيكم من لخر فراشي سبحان الله كان مقابل لقسم الدياليز بحكم الساحة الفارغة المليئة بالملاءات المطبعة بطبايع الدم والدوا والخرا الكحل، سبيطار الدولة هادا مشي حياة الرجينسي، ضبرت على كلمة مرور الويفي ديال قسم الدياليز باش نكمل التغطية ديالي فصفحتي الإخبارية على الفيسبوك، الفراش رقم واحد كان فيه واحد الفقيه من إيساكن كيخدم الحشيش كان فيه مسكين فقر الدم متقدم ودارو ليه 4 دالصاشيات هادا مور هادا، هاد الفقيه كان سكوتي مكيهضرش بزاف وديما طالق ودنيه وكيسمع ، كنت أستغرب له ماللي كيقول لي إذا بان لك شي واحد باغي شي بركة أنا موجود ضرب دورة لإيساكن وسقسي على الفقيه السي عبِسَامْ، كنت أضحك من نطقه لاسم عبد السلام كأي جبلي قح ، بينما يستقر في السرير الثاني رجل لن أنساه ما حييت .

  واحد السيد فالسبعين تقريبا كلاه السرطان من عنقو ورجع كيهضر بصوت منخفض بزاف، خرج عليه العلاج الكيماوي والأشعة وحرق ليه الحبال الصوتية ، هاد السيد تاجر كبير وجال الدنيا، كيهضر الإنجليزية بطلاقة والفرنسية والاسبانية والإيطالية ، لكنه لا يتحدث العربية على الإطلاق، كان ماللي كيسمع شي واحد كيهضر بالعربية قدامو كيقولي بالريفية : – A MOHAMED INO OSIND L AWBACH MA ? مشي قليل ما داز على هاد السيد، ماللي كانو كيجيو عندو أولادو واخا لاباس عليه وخانز فلوس ، مكنش كيخليهم يجلسو حداه وكيبقا يغوت حتى نوض لعندو ، الفلوس ديالو كيعطيهملي نخبعهم عندي حتى يقول لي اعطيني كذا وكذا، وماللي كيدورو بيه اولادو و أحفادو كيقول لي بالانجليزية : – They are not here because they loved me, they are waiting for the angels of death ، عائلتي ليست هنا من أجل سواد عيوني يا بني، إنهم بانتظار ملائكة الموت. كان الإبن الأكبر والبكر يتأفف من أبيه المريض حقا، كان يقول لي بالرواق أن يموت أبي بسرعة خير من أن يعذب نفسه ويعذبنا معه ، أي ابن يتمنى لأبيه الموت يا رجل !!

حفيدة صديقي الستيني المريض لم تكن على قدر من الجمال، لكنها وفي كل مرة كانت تحضر لزيارة جدها خصوصا عند السابعة صباحا ، تحرص على إيقاظي والتحدث إلي قبل إيقاظ جدها ، بينما الناس نيام، في أكثر من مناسبة كنت أستيقظ على وقع شفتاها تقبلني، ساينو من شفتيها كانت مبتذلة مشحونة بالعهر، وفي كل مرة كنت أتأكد أكثر أن أهل هذا الرجل ليسو هنا من أجل سواد عيونه ، وإنما كيستناوه فوقاش يموت ويتهناو منو ويقسمو دوك الفليسات بيناتهم. ماللي قرب هاد السيد يموت كان مكيقدرش يوقف على رجليه ، واحد المرة نضت معاه للطواليط حوالي 3 دالليل، مسكين فالذهاب استطاع أن يقاوم، بصح طاح لي فالطواليط ووسخ راسو وتوسخت معاه، ردها مسكين للبكا وقلبتها دموع حتى أنا. منقدرش نوصف ليكم الحالة اللي عليها الطواليط المشترك بين النساء والرجال فقسم الطب العام فمستشفى محمد الخامس، الى فتحتي الباب تلقا 4 مراحيض كاملين عامرين بالخ*ا حاشاكم و بحيرة ديال الما والبول برتقالية كبيرة تكاد تغادر الباب إلى غرف المرضى، حتى إذا كان فيك البول ديال شهر وانت شادهم كتساين مغاديش يهبطو من هول المنظر، شحال من واحد مسكين طاح تما وبقا تما حتى للصباح لحقاش الممرض ناعس أو محشش . أنا أصلا ما واكل والو ، وداك السيد عظامو تقال وصعاب عليا نخرجو، جريتو الله يسمحني منو حتى لفراشو و أنا لا أطيق نفسي ، لغدا ليه شبعت سبان فالممرض القواد اللي كان ناعس ، واللي بكل بساطة برر الموقف ديالو قائلا: – إوا أخاي هادا راه الدوام ، شنو بغيتي ندير ليهم ، يجيو لافامي ديالهم يديرو ليهم ليكوش، وزايدون أنت مريض بحالك بحالك ومشي شغلك. هاد الشي خلاني ننتقم منهم ونلتقط مجموعة ديال الصور لصالة العلاج والطواليط والماتريال اللي عامر بالصدا والدم، مرمي بلا مبالاة فقاعة كيديرو فيها السطوك دالأدوية ونشرتهم فدليل الريف، كانو كيسمحو ليا ندخل ليها لحقاش بعد أسبوع ديال الدياغنوستيك دالنم قال لي الطبيب أنت ما فيك والو ، خص غير دمك يوصل ليك لقاع رجليك، سير للصالة تلقا تما ابر شبيهة بإبر مرضى السكري، ضرب الشوكة ديال زيرو سيس 06 ، ولاد العاهرة سمحو فيا واحد وعشرين يوم وأنا كنضرب الشوكات لراسي فالذراع الأيمن فقط رجعت يدي بحال الغربال كلها متقوبة .

نهار اللي وصل الدور ديال صديقي العجوز صاحب السبع لغات، جابو ليه الدم، ركبوه ليه فيدو بطريقة فظة كما العادة، كان داك الدم باااارد ، حطيتو فوق البطانية وبقيت كندفي فيه بيدي، وداك السيد كيشوف فيا وكيبكي مسكين ويقول : صعب جدا أن يقاوم جسدك الموت عندما تموت فيك العزيمة.

  الراجل ماللي مبقاش كيقدر ينوض للطواليط وكيعيف يبول على راسو لحقاش ولد الخير ومترباش فالذل ، جاب ليه ولدو نزولا عند رغبة الطبيب واحد اللعيبة مطاطية غليظة شوية ولكن شبيهة بالعازل الطبي باش البول يدوز عبر القناة البلاستيكية الى كيس بلاستيكي متدلي، حتى فكرة الكيس مكانش حاملها ، والممرض مرضاش يركب ليه القطعة المطاطية فالعضو ديالو، ولدو هرب لبرا، ونزولا عند رغبته استنيت حتى طفاو الضو فالكولوار بالليل وطفيت الضو دالبيت عاد لصقت ليه ديك التويشية بين رجليه، ماللي كملت شد لي مسكين يدي وباسها قبلة دافئة تحمل مليون كلمة.

  كنت كنشوف هاد السيد فمقام أبي اللي منتمناش ليه هاد الشي، ومنتمناش لنفسي أنني نكون بحال ولادو، ولا بحال الحفيدة ديالو القوادة، داك الدم اللي دار مجاب حتى نتيجة، طلبو اولادو يردوه للدار، اتصلت بي بنتو الكبيرة الغد ليه، قالت لي أجوهرتي ناض بابا من الغيبوبة، وشاف فينا مزيان، وحنزز فينا واحد واحد ، وقال لينا : MANIS IKKA MOHAMED . MANI IRA7 OUBQOUY ? معرفتش واش حتى هي كانت كتتحلون عليا باش نتصاحب معاها حتى هي ولا قالت لي الحقيقة ، ولكن كانت هاد الجملة هي آخر جملة قالها صديقي العجوز قبل أن يزوره ملك الموت ذلك المساء، بكيت بحرقة من أجله، وبحرقة أكبر على أبناءه التافهين.

  عبد الرحمن أيضا ، كان يشغل السرير رقم سبعة ، كان مراهقا ولد تمنطاش لعام، ولكن اللي يشوفو ميعطيهش حتى 14 ، ضعيف أكثر مني وفيه غير العظام، والظهر ديالو تكال كلو وعامر بالدم واللحم ديالو كيبان ، يديه ورجليه مطويين بطريقة لا يقدر على فردهما، ومعندو حد مسكين فاتخذته صديقا ، واحد وعشرين يوم جبتها خيط فهاد السبيطار دالزب كل نهار فيه بمصيبة، ماللي عاود لي القصة ديالو اكتشفت أنه من كتامة ، من الزاوية دالشيخ، فقراء بزاف معندهومش حتى باياص واحد فدارهم والقصة ديالو غريبة مع مرتبة الشرف.

  قالي أنه كان كيلعب مع أولاد عمو، طاح على على كتفو، مشا عند جداتو دلكت ليه يدو بالسمن الحايل وناض لاباس عليه، شي يومين عاود كان كيسرح المعيز طاح على نفس البلاصة، رجع موجوع للدار، جداتو مسكينة وبنفس الطريقة البدائية دلكاتو بالسمن والزيت من جديد وناض يتقاتل مع الدنيا ، بصح بعد فترة قصيرة، سيفطوه يجيب الحطب، ضرب بالشاقور فالجذع ديال الشجرة بقا الراس دالشاقور مركوز فيها، حاول يجبدو بقوة أكثر من مرة حتى تهرس المقبض ديال الشاقور وطاح على ظهرو على نفس البلاصة . آح

المرة الثالثة كانت قاتلة ، منفعاتش معاها الزيت والسمن والحبة السودا وداك التخربيق، اشتد عليه الحريق شد الأرض كينعس على حصيرة ديال الميكة من داك النوع ديال 10 دراهم للمتر، لا مالطة مفرشها ولا مغطي بيها والبرد بزاف فكتامة بلا ما نقول ليكم، باش ما يجيب ليكم الله باللي الناس اللي كيزرعو الكيف عايشين فوق فجيج، يالله كيجيبو داك الجوانات اللي كيكميو أيامات الحزقة، سمحو فولدهم شهر وهو ناعس على ظهرو حتى كلاتو الحصيرة ، الله يحسن العوان باباه عندو 11 لولد وبنت، وما حيلتو يتقاتل مع المريض ولا مع الحي، المهم ماللي اكتشفو ان الظهر ديال بدا كياكلو الدود داوه لتارجيست، هزو خاه على ظهرو لمسافة 30 كلمتر، قبل ما يوصلو للطريق دالطوموبيل، من تما رماوه فالسبيطار د تارجيست 15 يوم مسولوهش حتى علاش راك هنا وشنو ضارك.

  شي طبيب دخل عندو لقا حالتو لا تسر، سيفطو للحسيمة، وجابو الزغبي قدامي، كان كيبقا بليكوش 3 أيام وأكثر بلا ما يجيو اولا د القح*ب يبدلو ليه ، وكيبقا فخ*اه هاكاك كيزيد يتسمم، كانو حاكرين غير على البنات اللي كيسطاجيو فالسبيطار ، بدل لهاداك وصاوب لهادا والله يحسن العوان للجميع، ولكن بالنسبة لداك الجملة المشهورة التي تصف الممرضين بملائكة الرحمة، راه ما كاين لا ملائكة لا سيدي زكري، غير ولد الحرام عند خاه ، إلا من رحم ربي. واحد الممرض تما بعدا شعرو داير بحال شرشبيل، كيكمي الحشيش فالسبيطار، واحد النهار دار لواحد السيد أعمى إبرة، خلاها مركوزة فيه وجبد واحدة أخرى باش يديرها لو عاود . حتى قلت ليه آش كدير آبنادم راه السيد كينزف حيد الشوكة من يدو ، حك فشعرو وضحك وخرج.

  كان عبد الرحمن كيبقى يغوت الليل وما فيه أخاي محمد أخاي محمد، فأنهض متثاقلا نعم أخاي، قشرلي واحد المندرينا الله يرحم يماك. كان كياكل غير المندرين والبنان ومادلين، واخا كنقسم معاه الماكلة اللي كيجيبو لي اصحابي واللي كتسيفط الوالدة مكيبغيش ياكل، كيقول لي أخاي كنخراها وغنوسخ راسي ومكاين حد يبدل لي، فيبكيني أكثر فأعانقه ولا أجد فيه قطعة سليمة لأحضنها، لم تكن رائحة البول الصادرة منه تزعجني بقدر ما كانت فكرة أن يتخلى عني اهلي تنخر عظامي، وبعد أكثر من أسبوع من الانتظار دون أن يسأل عنه أحد ، قررو ترحيله لفاس، لأن الامر خرج من بين أيديهم ، سأشهد يوم القيامة أمام الله والعباد إن كان هناك إله يحاسبنا ويحاسب وزارة الصحة المغربية، وسأشهد في حضرة صاحب الجلالة والمهابة رب العباد أن مستشفى محمد الخامس بالحسيمة بأطره وموظفيه ودكاترته و ممرضيه كفار من سلالة أبو جهل و أبو لهب.

قمت بالاتصال بأخيه عبر الهاتف ليحضر أحد أفراد العائلة لتفقد عبد الرحمن، ليكون له دافعا للشفاء، ماللي جا خوه بعد يومين جاب فيدو واحد الميكة كحلة فيها شي تفاحات، عوض ما يمشي يسول على خوه كيداير جاك يفرق التفاح على نزلاء الغرفة، قبل أن يسألني : شي وينستون الله يزازيك.

  الله يعطي ليماك وينستون فالقلب يا الحيوان، سبحان الله عبد الرحمن كان كيقول لي مبغيتهومش يجيو لعندي، عينيه دخلو فوجهو صافي كان كيموت ، إدارة المستشفى طلبت من الأخ ديالو أنه يوقع على قرار ترحيله إلى فاس وحكمت عليه حضوريا بالموت البطئ مع دفع غرامة 600 درهم ثمن الرحلة في سيارة الإسعاف، كون كانت عند عبد الرحمن 600 درهم كون شرا بيها باياص د البونج، وميوقعش ليه هاد الشي كلو، وكون كان عندي فداك الوقت أقسم بالله العلي العظيم ما نخليه بلاش، واللي مكيآمنش بربي يسمع مني هادي، فنفس اليوم وقف واحد السيد فالباب وغيدو ظرف أصفر فيديو عامر بالفلوس ، اعطا لبعض من تبدو عليهم علامات العوز المدقع ألف درهم ، و 1000 درهم حطها فالتيشورت د عبد الرحمن ، أنا محضرتش على هاد الموقف كنت قدام باب المستشفى كنكمي، ماللي رجعت قالو لي النزلاء تحشات لك مشديتيش ألف درهم، ضحكت في وجوههم مرحا واتجهت نحو عبد الرحمن، قالي أخاي محمد هز الفلوس اللي عندي فالتيشورت ديالي وخليهم عندك خلص لي سيارة الإسعاف أخاي والباقي ربطو لي فحوايجي، هاد الفلوس الى شافهم خاي غيرميني هنا ويمشي يسكر بيهم. ماللي هبطناه للباب وركبتو فلامبيلونص، ومديت الفلوس دالطريق للشيفور ، مبغاش خوه وشاف فيا بطريقة مقودة وقالي آودي آخاي غير كتضيع فلوسك في اعتقاده أنه مالي دون ان يدرك أنه مال أرساله الله إلى أخيه، نظرت إليه باحتقار وقبلت عبد الرحمن وطلبت منه أن يتصل بي ، كان يوم الجمعة، يوم الأربعاء اللي موراه اتصل بي خاه د عبد الرحمن ، وبصوت عادي وهادئ ورصين قالي: – فاين اخاي محمد، أنا خاه د عبد الرحمن – أهلا أخاي ، كيبقا الخاوا ديالك مزيان، جوزو لي نهضر معاه. – آودي أخاي شماشي نقولك ، عبد الرحمن مات . هنا أيقنت أن ملائكة الموت تختار الطيبين بعناية ، وتترك أبناء العاهرات يزحفون فوق الأرض.

loading...
2015-08-30 2015-08-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات6 تعليقات

  • الفتاة البريئة

    ان لله وان اليه راجعون

  • Ahmed Vella

    الله يرحمو

  • Yassin Yassin

    نحن أبناء اريف هل يجب ان نخوظ ثورة مسلحة لرفع آتهميش

  • Moha Med

    اللهم ارفع البلاء والوباء على أهل الريف

  • Nassmat Amal

  • Majd Ell

حسيمة سيتي