عاصم العبوتي- لا أتذكر أسماء كل النسوة اللواتي خطفن قلبي – الحلقة 6

عاصم العبوتي

غزلان أنت متحمسة للحب ولا تدركين عواقبهُ، إنه خندق مخيف، وطريق موحش، وبحر فيه (رْفوندو) فلا حاجة لأن تقتحمي عالم الحب إن كنتِ متيقنة أنك ستنهارين أمام الصدمات..

-صدمات ؟

-نعم يجب أن تضعي احتمالية الصدمة، أنا أنبهك ولا أحذرك..

-تبدو لي يا رفيقي مترمسا في الحب، أخبرني الأن وكنْ صريحا : كم من مرة أحببتْ ؟

ذاكرتي لا تسعفني على تذكر كل اللواتي أحببتهن، حين كنتُ تلميذا في الخامسة ابتدائي أحببت تلميذة مكتنزة البنية، ممشوقة القد، خدها كتفاحة اسبانية وشفتها كــ (أسرْغا أحمر) وشعرها حرير، أحببتها حين كانتْ تهتم بي أكثر من زملائي، ربما كنتُ وسيما أكثر منهم أو لأني كنتُ مجتهدا أو أن علاقتي مع الإدارة كانتْ قوية..

تقاطعه : (أنت رجعي إذا) “تضحك” بعد أن نكزها : أمزح فقط رفيقي..

-حينها لم أكن أعرفُ معنى الرجعية، كنا نشتري (دورو بيبا من سعيد بوكارو) ونجلسُ على الدكة نتلذذُ بأكل الحبات بقشورها، أجمل اللحظات عشتها مع رفيقتي، لقد أحببتها، يا للتفاهة حين أتذكرُ هذا ، كيفَ لي أن أحبَ فتاة في عمر 10 سنوات، كنتُ معتوها، لكن “دنيا” أحبتني هي الأخرى، كانت مختلفة عن قريناتها، وزرة بيضاء وسروال أسود وحذاء بني وأقراط فضية، محفظتها وردية كما وجنتيها، يومها كتبتُ رسالة نصية بقلم (بيكْ) أقول فيها : دنيا أنت الدنيا والحياة وأنا أهواك وأحبك أيتها الجميلة…

ختمتُ الرسالة بامضاء يشبهُ إمضاء أبي ودسستها في جيب وزرة “دنيا” كانت تدركُ أنها رسالة مني، وكنتُ متيقنا أنها ستسعدُ برسالتي..!

loading...
2015-08-23 2015-08-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي