إسدال الستار على مهرجان “تيدغين” للثقافات الاصلية (صور)

اسدل الستار على فعاليات الدورة الأولى من مهرجان “تيدغين” للثقافات الاصلية الذي نظمته كنفدرالية جمعيات صنهاجة الريف للتنمية، أيام 14-15-16 غشت 2015 بمركز إساكن التابع لقبيلة آيث سداث، كنفدرالية قبائل صنهاجة سراير، و ذلك تحت شعار ” تثمين اللغات و الثقافات المهددة بالاندثار، تعزيز للهوية المغربية “. وقد تميز المهرجان بتنوع فقراته بين ما هو فني غنائي حيث قدمت اهازيج و اغاني من الفلكور الذي تزخر به منطقتي جبالة و الريف، كما خصص رواق للوحات الفنية و آخر للصور الفوتوغرافية التي توثق ماضي و حاضر المنطقة ، و على ايام المهرجان اقيم معرض للمواد الفلاحية و كذا المنتوجات التقليدية التي ابدعن نسوة الريف و جبالة في صناعتها و جعلها تنبض بالحياة. و قد تخلل فقرات المهرجان ندوات فكرية تناولت اهمية الحفاظ على اللغات و العادات المهددة بالاندثار ، كما تم التطرق في ندوة اخرى الى اشكالية التنمية في بلاد الكيف و قد اطر هذه الندوات شخصيات مرموقة من بينها محمد الشامي ناشط أمازيغي و أستاذ جامعي بوجدة ورشيد راخا رئيس التجمع العالمي الأمازيغي و مونيكا برومير (مهندسة متخصصة في البناء البيئي، الترميم و البناء بمشتقات البناء – ألمانيا)، م. كلاود كايرود (مهندس متخصص في الطاقات المتجددة – فرنسا).

و قد ضرب الحاضرون و المنظمون  العام المقبل كموعد ثاني للمهرجان الذي من المحتمل ان يصبح تقليدا سنويا.

loading...
2015-11-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي