حرب التزكيات في البيجيدي … عبد المولى طنجة اول الضحايا رغم دعمه من طرف بنكيران

لم تكن لحرب التزكيات بحزب العدالة والتنمية أن تمر دون أن تخلف خسائرا مادية وتنظيمية فادحة، ولعل أقوى تمظهرات هذه الحرب هو الصراع الدائر بين تيار عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية وبين عدد من صقور حركة التوحيد والاصلاح

التي تعتبر الآمر والناهي في تحديد توجهات الحزب السياسية، من الوطني إلى المحلي.

مدينة طنجة واحدة من المدن التي تفجر فيها هذا الصراع وبلغ مداه مستويات عليا، ففي الوقت الذي حرص فيه بنكيران على دعم سمير عبد المولى ليكون وكيلا للائحة المصباح بمدينة البوغاز، نزل صقور حركة التوحيد والاصلاح بثقلهم الرمزي والتنظيمي من أجل إيقاف بنكيران عند حده وتقليص مجال تحركه فيما يتعلق بمحاولاته تمكين أتباعه من التزكيات للانتخابات الجماعية والجهوية المقبلة وذلك في أفق يسط سيرته الكاملة على القطاعات الحيوية للحزب والتي يعتبر فيها المنتخبون بمختلف المؤسسات التمثيلية خزانا لها.

عملية شد الحبل بين قيادات الحركة وعبد الإله بنكيران أرغمت هذا الأخير على الانحناء للعاصفة والقبول مرغما بتعليمات الحركة وهو ما يعني حرمان سمير عبد المولى من التزكية باسم الحزب كوكيل للائحة المصباح بمدينة طنجة.

loading...
2015-08-13 2015-08-13

عذراً التعليقات مغلقة

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

عذراً التعليقات مغلقة

حسيمة سيتي