جوهرتي – رحلة البحث عن الطْبيسْلَة… من شْتُوتْغارْت الى كْتَامَة – الحلقة 4

جوهرتي

هاد القصة بلان بوحدو، هانس وكورنيليوس جوج دراري من ألمانيا عرفتهم عبر الانترنت كل واحد من مدينة، واحد من برلين والثاني من شتوتغارت، واحد مسكين بحالي والثاني لاباس عليه مشي بحال ، عرفت واحد فالمسنجر د هوتميل والثاني معرفة قديمة فالآيسكيو، قليل منكم اللي كيعرف الآيسكيو خصوصا الدراري اللي عاد طالعين جداد، بحالو بحال الMirc لا يذكره إلا القدامى . استطعت أنني نجمعهم فمحادثة واحدة واخا الإنجليزية ديالي مكرفصة ومرة مرة كنعاون بالفرنسية الأكثر تكرفيص، الموهيم كنت كنتواصل بخير وعاد هاد الشي وقع فصيف 2008، وعدوني أنهم يجيو للمغرب فالعطلة، كان شهر 9 وشديت الكار طالع لوجدة حتى وصلت للناضور عاد صونالي هانس . نزلت من الكار وبقيت خارج المحطة كنستناهم لقيت الخوت قطعو ليهم الورقة دالكار من الناضور لوجدة ب250 درهم للواحد، وكتقولو لي متخسرش الهضرة، هاد البلاد خاسرة خلوق آ عباد الله. عنقتهم وشديت منهم دوك الوريقات ومشيت لعند البيرو ديال الكار وشبعت فيهم معيور حتى بدلو لي الورقة خوفا من البوليس، طلعنا لوجدة مع بعضنا فالكراسي الأخيرة للحافلة الخانزة بطبيعة الحال ، واللي سبق ليه وزار وجدة كيعرف جيدا عينة الكيران اللي كيخدمو بين بركان والناضور والنواحي ، لا تصلح حتى لنقل الحيوانات فما بالك بالبشر. فوجدة مشينا مباشرة لأطلس أوريون، حطو جوازات السفر ديالهم وخلصت ليهم داك الليلة بفلوسي لحقاش مكانش عندهم فلوس مغربية ومبغيتش ياكلوهم فالباقي، خليتهم فالغرفة دالفندق وطلعت لحي القدس عند شي دراري جبت من عندهم الكيف وسبسي جديد ورجعت للفندق. خرجنا لشارع مراكش شرا وشي سراول ب 200 درهم للواحد وهوما فرحانين ، كيقولي هانس أن الأسعار فالمغرب أفضل مليون مرة من ألمانيا، نسى مسكين أن السراول اللي شراو غادي يضيعو مع أول تصبينة، من شارع لشارع ومن قهوة لقهوة وصلنا للبنك وصرفنا شوية د الأورو، هنا ضربت ليهم شفشاون فالراس، قالك نموتو ولا نعيشو ونمشي للشاون. – علاش غتمشيو للشاون؟ – خصنا نشريو الحشيش. – الحشيش تشريه من الحسيمة آ صحبي ، علاش تهبط عند جبالة. دوزنا الليلة الأولى فالفندق، بحكم أن موظفي الاستقبال شافوني انا اللي خلصت الغرفة مقالي حد متطلعش معاهم للبيت، المهم عوضوني الدراري ففلوسي بالزيادة وردو لي 2000 درهم اللي كنكساب فداك الوقيتة ، قضينا الليلة كنتفرجو فالافلام وكنكميو الكيف حتى صبح الصباح، شدينا طاكسي للمحطة والكار باتجاه الحسيمة. ماللي وصلنا لبوعياش طلعنا لتفروين، تما شراو شي 500 درهم حشيش طبيسلة من الدراري، واخا كانت قليلة وعرفت باللي استغلوهم بصح سكت وشديت فمي باش ما يقودوها معايا الدراري لاحقا ماللي يمشيو الضيوف لبلادهم، ضربت الطم ودوزنا الليلة فالكماية من جديد، صحبي رشيد اللي عمري ننسى خيره ضبر لي مفاتيح منزل واحد السيد كيكون فأوربا ارتحنا فدارو اللي عندها حديقة تحفة فيها كل أصناف الأشجار المثمرة وغير المثمرة وفوسط الحديقة الكبيرة للغاية يستقر بئر ماء . الدراري بقاو مصرين على السفر إلى شفشاون باش يشريو الحشيش، أنا فكرت مزيان فالطريق والمشاكيل والمونتيف اللي ممكن يديرو لي ، دابا نجيكم من لخر، هانس كان لاباس عليه والواليدة ديالو من كبار المستثمرين فألمانيا وعندها صيدليات أكثر من الصنادل اللي عندي فالدار، وكورنيليوس كان مسكين حازق بحالي واللابتوب اللي فيدو وديما هازو معاه شراوه ليه اصحابو المقربين ، كانو باغين يديو معاهم شي كيلو دالحشيش باش يعوضو الفلوس اللي غادي يخسرو فهاد العطلة الأفريقية .

باش يستفيد الجميع طلبت من واحد من المعارف ديالي واللي عارفو أنه مكحط ومخدامش ، كان بحار سابقا فمدينة الرينكون ولكن جراو عليه لحقاش مول المركب دفع فاييت، تشاورت معاه وتشاورت مع الدراري صحابي، قالو لي مادام انت تضمنه احنا قابلين ، هبطنا لبني بوعياش سحبو شي فليسات على يومين حتى كملو لي 800 يورو، اعطيتهم للسيد ومشى اختفى لأربعة أيام، فديك الفترة ديال الانتظار واللي كان فيها البحار مسافر لكتامة باش يجيب ليهم الطبيسلة، حسيت باللي الدراري اللي معايا عايشين على أعصابهم، أولا جاتهم غريبة أن واحد كيعرفوه غير عبر الانترنت وزاطم معاهم مغامر بحياتي ، ونفس الوقت كانو خايفين لا نسرقهم ف800 يورو، واخا أنا معندي حتى دخلة فهاد الخرا كلو غير كنجبد على راسي النحل . فترة الانتظار دوزناها فالريف بين الحسيمة وبوكيدارن وبوعياش ، كنضربو الحوت المشوي والجوانات ، حتى جا النهار اللي استقبلت فيه مكالمة من رقم غريب ، جاوبت قالي السيد الكتامي أنا جاي لبوعياش، نقلت الخبر للشباب وقريت على الوجوه ديالهم فرحة لا توصف وثقة متجددة في شخصي المتواضع. وصل صديقنا يحمل سطلا في يده، يستقر في قعره كيلوغرام كامل من الحشيش البودرة، ومن فوق شوية دالكرموص والأوراق الخضراء، مد لي السطل وشد طاكسي وطار عند ولادو. ماللي أعطيت الأمانة للداري داروها فواحد الكيس ديال خيمة كاناديان جديدة فالقاع د الشكارة ، بعد ما جربوها وكماو وتحششو مزيان وتأكدو أنها كاليطي من داك الشي الرفيع، وبين الفترة والأخرى كينوضو بجوج بيهم عندي يعنقوني عناق حار ينم عن امتنان منقطع النظير، المشكل أن هاد الفترة بالضبط تزامنت مع بعض التصريحات العنصرية اللي صدرت عن بعض الشخصيات الدينية المسيحية في حق المسلمين ، الواليدة ديال هانس كانت تتصل به كل ساعة تطلب منه أنها تهضر معايا، وفكل مرة كانت كتوصيني على ولدها وكتقول لي آولدي احنا مسالمين والتصريحات ديال الكنيسة الكاثوليكية براسها لا تهمنا ولا تمثلنا، وأنا بصدق كنحاول أنني نثبت ليها أننا كمسلمين ، مشي بحال داك الشي اللي كيروجو علينا فالإعلام ديالهم . بعد ثلاث أيام فالرواضي دوزناها فالصيد والماكلة والاستجمام، قررنا أننا نشدو الرحال لداخل المملكة في ضرب سافر للعقل والمنطق، واش الناس عندها كيلو د الحشيش فالصاك وأنا زايد زاطم معاهم؟ شدينا الكار من الحسيمة لتطوان ، وصلنا ل”خينسيا” المحطة القديمة ، كانت الجديدة مازالت حبرا على ورق، ماللي نزلنا تلاقاتنا ريحة البول تزكم الأنوف وجيش ديال الشمكارة كل واحد فين جالس كيصيد الضحايا ، خرجنا للشارع باش نشدو طاكسي توصلنا للمحطة ومن تما نشدو طاكسي أخرى توصلنا لطنجة، فاللحظة اللي ركبنا فيها احنا الثلاثة الطاكسي الكبير، ركب معانا واحد القواد كمارتو مشي ديال لاباس، ركب مع الدراري اللور و بدا كيهضر معاهم ، أنا مفهمت حتى خرية جالس كي الحمار فالوسط بكل بلادة والشمكار يجرب من أصدقائي كل اللغات اللي كيعرفها ، ولد الكلب كيهضر الاسبانية والألمانية والهولندية والانجليزية والروسية والعربية بطلاقة لا يقدر عليها وزير السياحة ولا المحيطون به . قالي مول الطاكسي قل لهاد الزامل ينزل راه ناوي فيكم الخدمة، الشمكار دار فيه : ديها فكرك باش ما نخسر الدين ديماك . وهنا جبد واحد الموس صغير شدو فيديو واحنا فالطريق ، قال لهانس اعطيني 100 يورو ، تقلبت لعندو : لاش 100 ، قالي 100 يورو ورقة ولا وقفوني عند أقرب بوليسي ونقول ليه باللي هادو كيشريو مني الكوكايين، دورتها فبالي بسرعة، فكرت فالمصيبة اللي عندنا فالصاك قلت نشري الهنا لراسي، قلت لمول الطاكسي يوقف ، وطلبت من الشمكار أنه ينزل من المرسيديس إلى بغا نضبر عليه ، مع النزلة ديالو من السيارة مول الطاكسي ديمارا بسرعة وزاد خلفة، ووصلنا للوجهة ديالنا وأنا أرتجف من الخوف ، واحد الخوف فظيع ركبني فديك اللحظة ندمني على هاد المشوار كلو . وصلنا لطنجة دخلنا محطة القطار ، طنجة العروسة تخلي المخير فبنادم يفتح فمو، زايدون المحطة دالتران باقية جديدة وكلشي فيها يلمع، قطعنا الورقة لفاس، الطريق كامل وأنا أصفر مفياش غرام ديال الدم أضرب أخماسا بأسداس وكنشوف لأي درجة أنا غبي واخا ولد الجامعة يا حسرة ، اللي قراوه الشمكارا فالشارع عمري نقراه أنا واخا نقرا آلاف الكتب، الصدمة كانت قوية خلاتني نفيق من النعاس، وندير بحسابي، هنا دخلني الوسواس الحقيقي ورجعت كنفكر فيما وبابا اللي كيستناو يشوفو مني نتيجة طيبة وانا غادي نغرق راسي فالحبوسات، ففاس نزلنا وقصدنا فندق صوفيا نزلنا حوايجنا وخرجنا للشارع ندورو ، تصورو معايا هاد الديكور، فوسط المدينة و آلاف الخلق دسيدي ربي جا واحد الشمكار تاني وحط لي الموس فجنبي وقالي طلع اللي معاك، تقلبت لواحد البوليسي واقف على بعد عشرة أمتار كيتفرج فينا، مقديتش نهضر والدراري معايا كيرجفو واخا مفاهمينش شنو واقع، درت يدي فجيبي طلعت 300 درهم مديتها ليه شدها وضربها بجرية، قصدت البوليسي الحمار وقلت ليه مشي حشومة عليك تشوفني كنتسرق وانت واقف، قالي : احمد الله وسير تقود ، وشنو بغيتيني ندير ليه، واش بغيتيه يخسرني؟ هاد اللقطة خلاتني نكره فاس والفاسيين لفترة طويلة قبل ما نتعرف على فاسيين رائعين، أول راجل بدل لي الفكرة ديالي على فاس هو خاي نبيل الإسماعيلي العلوي، هاد السيد أمير من الأمراء الكرام ديال هاد الدولة السعيدة وفسببه نسيت الحقد اللي كنت كنهزو فقلبي لفاس المدينة، رجعنا للفندق كان أول أيام رمضان، بالليل وصلني الخبار باللي غدا صايمين ، خرجت جبت باش نتسحر أنا وما ياكلو الدراري بالنهار ، لحقاش كانو أساسا قطعو الورقة دالطيارة باش يرجعو بحالهم لألمانيا من مطار فاس، فالفندق طلب مني كورنيليوس أنني نخرج نشري ليه عازل طبي، استغربت فبداية الأمر ورجعت خرجت ودرت ليه الخاطر، شديت طاكسي لأقرب صيدلية شريت البروطيكس ورجعت ، ماللي دقيت عليهم فالبيت فتحو لي لقيتهم دارو داك الحشيش كبسولات صغيرة وبداو كياكلو فالحشيش المغلف بالسولوفان. كورنيليوس كلا بزاف دالكبسولات، كل ما سرط واحدة كيدير دكة من الموناضة باش تسهل ليه عملية البلع خصوصا وأن الطائرة بعد ثلاث ساعات ومباغيش يقودها ، كلا بزاف وانا كنتفرج فيه مستغربا كيف يجعل الفقر من المرء قادرا على الإتيان بأشياء غريبة، ماللي كمل بقا ليه شوية دالحشيش دارو فالعازل الطبي ، وطلب مننا أننا نخرجو من الغرفة باش يديرو فالمؤخرة ديالو ، آ العاداااااااااااااااااااااااااو. بعد ساعة تقريبا خرجنا من الفندق ، كان كورنيليوس لا يقوى على المشي بحكم الحشيش اللي طلع معاه من اللور، كان كيمشي بحال الى اغتصبو شي واحد، وصلنا لمحطة الطاكسيات المؤدية للمطار، اتفقنا مع مول الطاكسي ياخد 150 درهم فالرحلة، عنقوني وركبو ، بينما أقفلت راجعا عبر القطار إلى وجدة وأنا أحمد الله مليار مرة أنني ممشيت فستين داهية . بالليل حوالي التاسعة، اتصل بيا هانس من باريس، اتصل بيا وهو خاري بالضحك وعاود لي شنو وقع ليهم ، بحكم أنهم طلبة مفتشهم حتى واحد، ركبو وكونيليوس متوتر باش ما يعيقو بيه، فالطيارة تفتحت فكرشو واحد الكبسولة ، كان كلما بغا ينوض للطواليط كيقولو هانس جلس فبلاصتك متفضحنيش، والسيد كيعرق وكيعاود من مفعول الحشيش اللي تفتح ليه فالكرش، الموهيم دار ليهم الشوهة ، بقا كيضحك بهستيريا ومرة يبكي ومرة يضحك والمضيفة كتجي تسول فيه مالك كيقول ليها هانس راه غير عندو فوبيا من الطيارة، والسيد يقاوم جاهدا ألا يتقيء ما ببطنه حتى الوجهة المعلومة، فالأخير ماللي وصلو للمطار فباريس ونزلو قصد أول فندق لقاه فطريقو وتقيا الكبسولات ، كورنيليوس كيدير يدو ففمو وكيرد داك الشي وهانس كيغسل الكبسولات وكيحط فالصاك، حتى طلع آخر قطعة من المؤخرة ديالو واللي هي أكبر كمية فضربة واحدة، خرجو من الفندق بلا ما يباتو فيه وشدو التران لألمانيا، للإشارة فقط ، التران الرابط بين باريس وموسكو كيقطع المسافة فنفس الوقت اللي كيقطع فيه التران فالمغرب المسافة الرابطة بين مكناس وطنجة ، وعاش المغرب . ماللي وصلو لبلادهم ، اتصل بيا كورنيليوس باكيا ، يخبرني أن النار شبت في بيت جيرانهم وحرقت حتى دارهم بما فيها ، كلشي تحرق وحتى الواليدة ديالو ماتت محروقة، كانت آخر مرة نتواصل معه أو مع هانس، وكانت آخر مرة ندخل راسي فواحد الحاجة غير قانونية ومكنفهمش فيها .

loading...
2015-08-09

عذراً التعليقات مغلقة

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

عذراً التعليقات مغلقة

حسيمة سيتي