خبر وفاة المناضل المزابي كمال فخار اشاعة مغرضة من النظام الجزائري

أكد سكوتي خضير مندوب التجمع العالمي الأمازيغي بالجزائر من ولاية غرداية صباح اليوم، أن كل ما قد قيل عن وفاة الدكتور كمال الدين فخار في المواقع الإلكترونية الجزائرية وصفحات الفايسبوك مجرد إشاعة، حسب ما أكده أحد محامي المعتقلين الأمازيغ المزابيين، مشددا على أن الدكتور فخار كمال الدين حي وهو بسجن المنيعة.

وأكد ذات المصدر أنه في هذه الأثناء تدرس غرفة الإتهام بمحكمة غرداية مجمل التهم المنسوبة إلى كمال الدين فخار وأمر الإداع الذي أمر به قاضي التحقيق.

وأشار مسؤول التجمع العالمي الأمازيغي بالجزائر إلى أن السلطات الجزائرية قامت بتقديم المناضل سريعة إبراهيم إلى قاضي التحقيق يوم أمس بعد تسليم نفسه يوم الإثنين الفارط لأمن مدينة عنابة وهو الآن بالحبس الاحتياطي بغرداية. من جانب آخر أكد سكوتي خضير أن السلطات الجزائرية ألقتالقبض على شابين عبر أمن مدينة المنيعة وهما كلا بورور حمو وأرفيس محمد الأمين بقرب من سجن المنيعة أثناء زيارتهما لأحد الموقفين لأسباب لازالت مجهولة.

يذكر أن كمال الدين فخار وأحد المعتقلين الأمازيغ ضمن خمسة وعشرين معتقلا يعيشون أوضاعا صحية خطيرة جدا جراء إضرابهم عن الطعام لمدة تقارب العشرين يوما، ويسري سخط شديد في أوساط الأمازيغ جراء عدم اكتراث السلطات الجزائرية بحياة المعتقلين المزابيين، ومواصلتها لسياستها القمعية ضد أمازيغ المزاب الرامية إلى إجتثات الحركة الأمازيغية بالمنطقة عبر استهداف النشطاء الحقوقيين الذين تعرضت حتى صفحاتهم بالموقع الإجتماعي الفيسبوك للإختراق والحذف من قبل المخابرات الجزائرية.

2015-08-05 2015-08-05

عذراً التعليقات مغلقة

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

عذراً التعليقات مغلقة

حسيمة سيتي