جوهرتي- السبسي والكيف فالمسجد -الحلقة 3

تيزي علي واحد القرية صغيرة جات على الطريق الرابطة بين جماعة الرواضي وبين شاطئ بادس، هاد الطريق من نهار خلق جدي وهي كاينة، تبدلت الملامح ديالها بالتدريج ، زعما تصاوبت؟ أبدا !!

  منقدرش نحسب ليكم عدد السيارات اللي تهرسو غاديين جايين وسط الغبرة والحجر، نتوءات خطيرة كتعمر الطريق ومرة مرة كتلقى شي نص ديال الجبل الترابي منهار على جانب الطريق، المهم واحد التكرفيصة منعاودش ليكم، حتى السوق الأسبوعي السقيم اللي كيحجو ليه كل يوم أحد آلاف المواطنين المغلوبون على أمرهم من نهار كنعقل على راسي وهو على نفس الحالة وبنفس القدر ديال الإهمال إن لم نقل زاد شوية .

  خلال الطريق إلى تيزي علي ، كندوز على منعطف كيدي لقرية “ثاغزا” يمينا، وعلى يسارنا كاين مقابر تسمى بسيدي سْعيذْ نسبة إلى عظام أحد الذين يحسبهم الساكنة من أولياء الله الصالحين، مدرسة صغيرة عاد كيفاش تبنات بالنمط التقليدي ديال الأقسام د 1980 ، جوج فصول كيقراو فيهم ستة ديال القرى، ونوض دين أمها تاكل التبن ! كتزيدو شوية كنلقاو واحد العين ديال الما تسمى ب”ثَارَا نْمَعروفْ” نسبة إلى القرية التي ولدت أنا بها، محدثكم. دابا آسيادنا تمشيتو معايا على رجليكم 5 كلمترات.

مغاديش نهضر على معْروف لحقاش معنديش مع داك القنت، نكمل الطريق لتيزي علي اللي غليها طالع الفيلم ، الجميل أنه من بين الأشياء اللي كنحتفظ بيها فعقلي من هاد المكان الجميل ففصل الربيع فقط، أنه فالأعياد إلى كتاب وجينا من طنجة عيدنا مع العائلة، ماللي كنمشيو نصليو الصبح فالمسجد كتلقا كل رب أسرة جاب معاه طبسيل ديال الحديد كبير عامر بزيت العود والبيض البلدي المقشر وكل أسرة كتجيب عدد البيضات يعادل عدد الأفراد ، فشي شكل كنت كنحسبهم أكثر من مرة، الدراري الصغار اللي كانو فالعمر ديالي داك الوقت كنت كنبان وسطهم بحال الى جاي من كوكب اليابان، غير أنا لابس نقي وكنهضر العربية وهوما شياطين أكثر دهاء وخبثا مني بدرجااااات ، لدرجة أنهم واحد المرة قالو لي هز واحد الغصن رقيق مركوز فحفنة تراب في يد أحدهم ، ولاد ال*حاب عمرو لي فمي بالتراب وهربو، من داك الوقت غسلت منهم يدي ومبقيتش كنتغانن معاهم، كنت كنت بقيت فهاد المرض كون خرجت ديناصور.

الموهيم، فتيزي علي كاين مجموعة ديال المنازل كانت فيما مضى مبنية على الطراز الريفي ، متباعدة بعشرات الأمتار فيما بينها و أحيانا مئات الأمتار، الشباب د القرية كاملين كيتجمعو للمسجد الصغير المصبوغ بالجير الأبيض والمستقر في بساطة في موقع استراتيجي بين الجبال، تقدر تشوف كلشي من تما، الجامع مٌحاط بالهندية من كل جانب ، قدام الشرجم د بيت الفقيه تم بناء “آسقِيفْ” ، غرفة مع المسجد عندها السقف ومفتوحة على الشارع ، المقود فالقضية أن السبسي والكيف كيبقى دالع فهاد القنت، والفقيه لداخل فالبيت ديالو فاتح الشرجم مثلا ، الجوانات ديالا لدراري والشقوفا المدرحين كينسمو ليه القضية، كاين من الدراري اللي كان كيجيب معاه الكيف سْبولة، كيقطع الكيف بالعلالي وكيجرب الطابا واش زايدة ولا ناقصة ويعمر شيش قوفا يقاد بيهم المجاج وماللي يودن العصر ينوض يصلي نورمال، هاد التوازن اللي فينا فشكل، كتجبر بنادم كيديرهم بْسطاش بصح الى كان فيه شي عرق ديال الإيمان خصو يتأكد باللي اللي كيتحشش وينوض يصلي بحال اللي كيتوضى بالبول . شحال من مدابزة ناضت فهاد الجامع، قبل شي شهور زرت تيزي علي لقيت الدراري الصغير فيهم عندو السبسي، واللي مكيكميش الكيف كيزرع الطابا اللي كينفح، منلومش تيزي علي، نلوم الدولة اللي طمست بنادم وقصاتو من الاندماج والتعلم و بزاف دالحوايج، مكنقصدش فكلامي أن هاد الدراري أميين ولا جهلاء، منهم المعلم والأستاذ والفلاح ومربي النحل والمياوم والبناي واللي كيخدم الحشيش فكتامة، ولكن الضغط اللي مارسو علينا المخزن فيما مضى ساهم كثيرا في جعل تيزي علي مقبرة أبناءها.

  أخنز وأقود ذكرى عندي فهاد البلاصة، أن يْمَا مشات تزور بنت خالتها فدار جدتي الكبرى، كانت فشكل طيبة وخلوقة وحنونة وغزالة وديما لابسة الأبيض وديما كتصلي وكتدير الما فالخابية لعابري السبيل قدام واحد الشجرة دالخروب، بالرغم من هاد الشي تعدات عليا وحقدت عليها فقلبي لفترة طويلة بصح سامحتها قبل أن تموت رحمة الله عليها . القصة وما فيها أن هاد بنت حالة الواليدة ديالي عندها شي بنت ولا دري صغير باقي رضيع عندو واحد المصاصة فعنقو معلقين فيها واحد الخرية دايرة بحال القرطاس فيه الزئبق ولا ما نعرف للدين ديماهم.

  ما عرفت واش جمعوها فالزبل ولا طاحت لهم فوق شي حصيرة ولفوها وضاعت ولا هزها شي كلب ولا طاحت ليهم ، المهم أنا فداك الوقت كنت كنجيب 8 ولا 9 فالنتيجة مشي ديال المصاصات، قلبو عليها ملقاوهاش اتهمتني جدة أمي أنني خديتها، واحد الكمية ديال الحكرة متقدرش توصفها شي كلمة هزيتها داك الوقت لا توصف، الواليدة مرضاتش قتلتني بالعصا و والو معندي منين نجيب ليهم المصاصة اللعينة ، جا خالي الأصغر الفتوة ديال العائلة قالي آجي معايا نديرو واحد الدورة ، داني لواحد الواد قدام واحد الشجرة د الرمان وجبد الموس وقطع واحد العود طويييييييييل، ديك الشجرة بنت القح*ة مشوهة عادة أشجار الرمان ذات أغصان شائكة ومتشابكة، هادي فيها عيب خلقي محلوقة بحال العصا ديال السيمي، أقسم لكم بالله الى هرس لي على عظيماتي شي خمسة ولا 6 دالعواد، حسيت بيه كيتلذذ بالألم ديالي، باش نعطي ليكم فكرة كانت كل ضربة كتجي فيا كتخلي فبلاصتها أثر طويل يحتقن الدم تحته فالبلاصة بحال ماللي كتضرب الأظافر ديالك بالمطرقة، ضربني حتى سخفت والتيشورت الأبيض اللي كنت لابس عمر بالدم ولصق فوق الجروح ديالي، جلدني الز*مل بحال العبد، ماللي فتحت عيني كان فمي عامر بالتراب الأحمر خرجوه النمل من الأرض اليابسة باش ناكلو أنا، جا الواليد ديالي كيفتش عليا لاحقا ماللي ملقانيش فالدار، كيسول فين هو محمد وخالي ضارب الطم حتى جاو مورايا للواد، ديك الليلة تكرفصت عليا يما بزاف، نقدر نقول لكم انني كنبكي وانا كنكتب هاد الحروف، الفقصة اللي دارو لها والعصا اللي وكلني خالي والقهرة ديال المصاصة اللعينة اللي دارو منها فضيحة وكانو غيقتلو الروح عليها لحقاش القرطاسة اللي فالمصاصة والتي تمنع العين والحسد عن الصغير القادم من الدانمارك ضاعت وابن امحمد القادم من طنجة يموت يماه ولا يجلس، بقا الواليدة الليلة كاملة وهي كتستدرج فيا كتقول لي فين درتي المصاصة، ياربي شنو درت فحياتي خايب حتى ولدوني هاد الناس، واش دخلت عليكم بالله واحد كان كيقرا لغسان كنفاني فالابتدائي كيسرق شوبيتا آ قريش ؟

ما بين الساعة والأخرى كانت يما كتقرص وتضرب وتطرش وانا كنبكي وكنبوس ليها اليدين وهي كتبكي معايا، واخا كانت كتبكي كنت كنحسها حتى هي من الكفار، الله يسمح لي منها ويطول لي فعمرها ماللي كتتفكر هاد القصة كتبكي ندما. ملقاوش المصاصة ، والواليد معرفتش شنو دار مع خالي فالاسطبل، كنت كنتمنى أن يرغم أبي حمارنا على اغتصاب خالي أو أنه يضربو ولا يقتلو ولا يشنقو ولا يحرقو، كنت كنحلم لشهور وسنين أنني ننتقم من أولاد خالي نظير ما فعله بي في مراهقته ، ولكن ماللي تزوج وولد ولادو وجاب بنيتات كيحمقو كيتعلقو لي فعنقي ويبوسوني، اكتشفت الى أي درجة خصني نضرب ليهم نموذج الخال الرائع مشي الخال الذي يجلد ابن اخته كما فعل بي خالي ومع ذلك سمحتليه. المهم، تفووووووووووووووووووووووووووووو على أيام.

loading...
2015-08-05 2015-08-05

عذراً التعليقات مغلقة

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

عذراً التعليقات مغلقة

حسيمة سيتي